الأبعاد الفكرية للرئيس :للدكتور أيمن رفعت المحجوب جريدة صعيد مصر الإخبارية

الأحد, 2 يونيو, 2019   -   الساعة: 1:11 م

يتشكل فكر الرئيس العصرى بالاضافة إلي القاعدة المادية الشعبية و السياسية من أبعاد متعددة, وهي البعد العلمي, والبعد الديني( الروحي), والبعد الاجتماعي( القيم والعلاقات الاجتماعية المتقدمة).

 فهذه الأبعاد الثلاثة هي التي تضمن للقائد  التفكير المنطقي في التعامل مع التحديات, والأسلوب العلمي المتطور, والقيم الدينية والانسانية الأصيلة المعتدلة, والقيم الاجتماعية المتقدمة, والقيم السياسية المتوازنة, وتصوغ منه إنسانا عصريا متكاملا قادر على حكم دولة بحجم مصر.

ولا يصح هنا أن نعتمد علي التنمية التلقائية التي تحدث استجابة لمتطلبات الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية , بل يجب أن نرسم سياسة مستقلة تهدف مباشرة إلي تنمية الانسان المصري الجديد. وذلك حتي لا يعوق تخلف أحدهم تقدم الآخر. ولا ننسي هنا تزويد الإنسان المصري بالقيم المصرية العربية الأصيلة, خاصة القيم الدينية والإنسانية, وبالمضمون العصري التقدمي للحرية والعدالة والمساواة.

وهنا يأتي دور المؤسسات ( فليس مطلوب من الرئيس ان يكون عالم بكل شىء بل مؤسساتة تعلم كل شىء) التي يجب أن تعمل على بناء المجتمع العلمي و الاقتصادي و السياسي و الاجتماعى السليم و التمكين للقيم الديني المعتدلة في نفوس المواطنين, خاصة النشء منهم, فإن عليها أن نخلص هذه القيم من الشوائب التي علقت بجوهر الدين فى الماضى القريب و خربت بعض العقول , ومثلها روح التواكل التي لا تعرف المسئولية, والتعلق بالخرافات والغيبيات التي لا تتفق مع العقل ولا منطق التطور و المعاصرة , ونفي إرادة الإنسان في صياغة الحياة وصنع التطور.

فليس أخطر علي الوطن من هؤلاء الذين يجعلون من منطقهم التخلفي المضمحل نقيضا للعقل وللعلم, أو نقيضا للمعاصرة وللتقدم. فالدين في حقيقته عامل أساسي من عوامل التقدم والدليل علي ذلك أنه يوجه خطابه إلي العقل, فالرسالات السماوية كلها تشكل طفرة شاملة من أجل تحرير الإنسان وتقدمه, طفرة في الضمير, وطفرة في الأوضاع السياسية, وطفرة في الأوضاع والعلاقات الاجتماعية والاقتصادية.

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لأول مرة فى الكويت الدورة الدولية التدريبية والتحكيمية فى الكاراتيه الموحد جريدة صعيدمصرالإخبارية

كتب مصطفى صلاح تنطلق اليوم ولأول مرة فى دولة الكويت الشقيق فاعليات الدورة الدولية التدريبية ...