ليس بالمقدمات الخفية أو المشاعر الأمية تبني الدول : جريدة صعيدمصرالإخبارية

الأربعاء, 2 أكتوبر, 2019   -   الساعة: 1:08 م

بقلم : د. أيمن رفعت المحجوب نريد أن نخرج من الاضطراب (المعنوى) الذى جعلنا نتردد أمام العمل والإنتاج لخير مصر، فإنه إذا كانت علاقات المجتمع السياسى والأحزاب والتيارات الشعبية والائتلافات المختلفة مضطربة وغير متماسكة كما وصفنا، فإن تعاوننا العام أضعف بكثير. ومتى كانت علاقتنا العامة مع بعضنا البعض أى علاقتنا القومية ضعيفة وثقتنا بعضنا ببعض و فى مؤسساتنا المدنية و غيرها ، بالية كان قرارنا العام فى مصر مضطربا لا محالة، أعجز من أن يعبر تماماً عن آمل شعب طال انتظاره لإصلاح البلاد بعد ثورات ضحى من أجلها بالكثير وما زال يضحي. لست فى مقام البحث فى أسباب هذا الاضطراب العام ونتائجه فى العلاقات الجماعية والفردية ، وأثره على الشارع المصرى من تخبط وعدم نضج سياسى او اجتماعى ، ولكنى أكتفى بالبحث فيما يخفى الرأى العام حول أداء قادة الرأى العام و السلطة التنفيذية من هذا الاضطراب وخطتهم فى الحكم على بعض المسائل ذات الأهمية فى مصر ، كاداء الوزارة و البرلمان ، وخطة الاصلاح الاقتصادى و الاجتماعي وأولويات الدولة فى الإنفاق العام والضرائب على سبيل المثال وليس الحصر …الخ . اعرف كل ذلك ولا أنكر أن الرأى العام فى مصر أظهر قوة تغيير فى كثير من الأمور (وما زال) ولكنى مع ذلك أعترف بأن كثيراً من المقدمات الخفية أو المشاعر الأمية التى يبنى عليها فى بعض الأحيان الرأى العام حكمه مقدماً، غير منطلقة من مصلحة الوطن ، بل هي مسيرة من الخارج أو الداخل للضرر بمصر و شعبها ، لصالح جماعات بعينها أو دول من مصلحتها أن لا تستقر مصر الكنانة

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

#فيلم_أصحاب_التعليمى_العالمي# #أبناء_المنيا_سفراء_بلدنا#

كتبت/نهى عبد الخالق #مجموعة_أصحاب_في_الأنسانية_والسلام_وبناء_الشخصية# فيلم ” أصحاب” لاقى الأعجاب الشديد من الأهالى اليابانين حتى درجة ...