ابق مخلصا لذاتك هذا هو الإخلاص الوحيد الذي تحتاج إليه وعلى أساسه تتشكل صداقاتك

الإثنين, 9 ديسمبر, 2019   -   الساعة: 1:49 م

الاعلامية/حنان بن نصر..

خبيرة ومدربة التنمية الذاتية

مكتب/ تونس

ابق مخلصا لذاتك هذا هو الإخلاص الوحيد الذي تحتاج إليه وعلى أساسه تتشكل صداقاتك وتتبلور قناعاتك وتنمو احلامك وتتطور ذاتك وتبني قواعدك وتؤسس لاهدافك. ..ابق مخلصا لذاتك وستفلتر تلقائيا مالا ينسجم مع ذاتك …سيخرج من حياتك كل مالا ينسجم مع أفكارك ليس عمدا وإنما لأنه لا ينسجم مع مرحلتك الحالية اسمح له بكل لطف ان يغادر حتى لاتضيق عليه حياته ولا يخنقك بتذمراته…. …ستتعلم تقبل ذاتك كما هي وبالتالي تفهم كل مايحدث من خلال فهم اسبابه ودوافعه …..وفي رحلة الغوص إلى أعماقك ستكتشف كنوزك ستدرك انك هدرت وقتك في التفسير والإقناع في حين ان الأمر لا يتطلب سوى ان تفعلها ..

.وهذا يغنيك عن تشتيت طاقتك لإثبات انك مختلف وكان الأمر يعتبر استثنائيا في حين لولا اختلاف هذا الآخر لما كنت انت كذلك والغرابة هنا تكمن في ان تستغرب لما هو موجود فيك وتعترف به عندك وفي المقابل تنكره لغيرك ..

.وانت تلاحظ هذا الصراع القائم بين إتجاهات مختلفة سببها ان كل فرد يظن وهو يدافع بكل شراسة عن افكاره في الاصل هو يفعل ذلك ليدافع عن وجوده رغم أنه موجود وهو لايدرك ذلك وفي كل مرة يضطر فيها الى استخدام العنف بأنواعه لإثبات وتأكيد وجوده و في الآن ذاته يسحب قيمته ويشكك في قيمة ذاته ويبعث برسائل مبطنة عنوانها “إنني تائه! …”وهذا التوهان والضياع سيتجلى أكثر في الاسقاطات على العالم الخارجي التي ستتخذ أشكالا مختلفة كالحكم على الآخرين وتجاهل الناجحين والنقمة على الواثقين. …وإحباط الملهمين والمؤثرين.

..وكل ذلك هو اعتراف أن كل ماتحاربه ليس موجود فيك وكلما كان تقديرك لذاتك منخفضا لن تكون عادلا بين الناس لأنك محاط بالخوف. الخوف من اكتشاف أمرك أي اكتشاف ضعفك وبالتالي ستهدم كل بناء لأن داخلك مبعثر ….

.شيد نفسك من الداخل وستعرف انك لم تعد في حاجة إلى إثبات ماهو مثبت ….وكل محاولة في هذا الاتجاه باستخدام العنف مهما كان نوعه يعني أن ما تسعى لاثباته غير موجود فيك وهي إشارة انك تبحث في الاتجاه الخاطئ …اعرف رسالتك وسيظهر لك الطريق ….وكلما كان تقديرك لذاتك مرتفعا كلما كنت اكثر تسامحا مع الخارج ولن تعتدي البتة على حقوق غيرك لإثبات وجودك…

..ببساطة سيحل السلام أينما حللت لأنك عرفت نفسك ومن عرف نفسه ارتقى بذاته وألهم الآخرين بقوة الصدق لابالتلاعب والمراوغة …تذكر أن هذا الطريق يعتمد فقط على اخلاصك لذاتك …فإلى أي مدى كنت مخلصا وما هو الثمن الذي قدمته في المقابل ؟وهل حقا يستحق الأمر كل هذا العناء ؟ام ان الأمر أبسط مما نتخيل ؟؟!….

لا يتوفر وصف للصورة.

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وجهة نظر وقضية التحرش بالرجال

بقلم الكاتبة الصحفية ولاء ابو حسوب كلمة التحرش عندما تقع على أُذنك فمباشرةً عقلك يُترجمها ...