بائع النعناع وأستاذ الأورام. قصة حقيقية جريدة صعيد مصر الإخبارية

الخميس, 12 مارس, 2020   -   الساعة: 6:18 م

كتب الدكتور صلاح مبروك خلاف على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك مايلي.

بائع النعناع وعزة النفس
في عصر هذا اليوم وفي هذا الجو الأحمر الذي اختفت فيه الشمس بسبب الأتربة والرمال الحمراء التي عصفت بها الرياح علي معظم ارض مصر ومنها شارع النميس بأسيوط…. والشارع يكاد يخلو من الأصوات إلا صوت جهوري يقول ” يلا النعناااااع” …
كان صوت بائع في الشارع غريب علي الأسماع في هذا الجو الذي حذرت فيه الارصاد من البقاء أو السفر أو حتي الذهاب الي العمل …. لم يمنع هذا الطقس هذا الشاب ابن العشرينات من طلب الرزق سيرا علي قدميه حاملا علي ظهره جوالا به نعناع…
فكرت …. لعله محتاج وسرعان ما خرجت اليه لكي اشتري منه مساعدة له
….
عند إعطاءه ثمن النعناع فأجأني كثيرا
تغير وجهه أكثر احمرارا من الجو ونكس راسه ضيقا عندما علم اني أعطيته أكثر من ثمن النعناع وسمعت بصوت خفيض يكاد يقف عند الحلقوم يخرج منه قائلا “اللي عملته ده ما ينفعش يا باشا ”
احرجت حرجا شديدا وما كان مني إلا أن أخفي ما فعلته بأني جعلته هزارا…. وقلت خلاص اعطني اياهم ببلاش

والله العظيم … وافق وبكل سرور وبانت اسارير وجهه فرحا لما زال عنه فكرة الإحسان والصدقة

قلت له خذ حقك فقط و ربنا ييسر لك الحال وتصل إلي بيتك (يبعد عن المحافظة بحوالي ٦٠ كم)
…..
رسالة الي من يحصدون أموالا بالحلال والحرام …. خذ من هذا الشاب الحكمة وحسن الخلق في عزة النفس
….
ما اجمل عزة نفسك أيها الشاب …. ما أجمل سعيك في طلبك الرزق …. ما أجمل امانتك ايها الشاب
نموذج مشرف … نموذج يستحق الفخر به

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فض النزاع بين جمال شفيق اسكندر وفريد عبده اطفانيوس وعمل فصل حد بقرية العزية مركز منفلوط جريدةصعيدمصر الإخبارية

كتب د.جمال عبد الستار بتوجيهات من فضيلة الشيخ احمد عبد العظيم عمرو امين عام بيت ...